مدرسة حامل المسك لعلوم الطاقه
عندما تضيق بكم الدروب ويصبح الطريق مظلم تعالو الي لأعطيكم شمعة حب ومعرفة وحكمة أدخلوا الى قلبي وخذوا ما تريدوا منه ولكن لا تنسوا أن تقولوا أنه من قلب حامل المسك

مدرسة حامل المسك لعلوم الطاقه

عندما تضيق بكم الدروب ويصبح الطريق مظلم تعالو الي لأعطيكم شمعة حب ومعرفة وحكمة أدخلوا الى قلبي وخذوا ما تريدوا منه ولكن لا تنسوا أن تقولوا أنه من قلب حامل المسك
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  تسجيل دخول الاعضاءتسجيل دخول الاعضاء  
اهلا بكم في منتداي الخاص اتمنى ان تستفيدو من المواضيع وتنوعها

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كتاب العلاج بطاقة الحب كامل
الثلاثاء أكتوبر 21, 2014 1:46 pm من طرف مدرسة حامل المسك للطاقه

» الأزدواجية في عالم الأحدية
الثلاثاء سبتمبر 16, 2014 9:40 pm من طرف مدرسة حامل المسك للطاقه

» الدرس الثاني والعشرون الحب والتعلق التضاد والنهايه
الثلاثاء يوليو 01, 2014 6:51 pm من طرف مدرسة حامل المسك للطاقه

» الدرس العشرين تمارين التنور الداخلي ح
الإثنين أبريل 14, 2014 5:11 pm من طرف مدرسة حامل المسك للطاقه

» الدرس التاسع عشر الكينونه والحب الداخلي
الأربعاء مارس 12, 2014 9:43 pm من طرف مدرسة حامل المسك للطاقه

» الدرس الثامن عشر السلام الداخلي
الإثنين فبراير 24, 2014 8:24 pm من طرف مدرسة حامل المسك للطاقه

» الدرس السابع عشر القلب واوجاعه
الأربعاء فبراير 12, 2014 3:20 pm من طرف مدرسة حامل المسك للطاقه

» الدرس السادس عشر اعتذر واعترف وعش بحب
الأحد فبراير 09, 2014 12:56 am من طرف مدرسة حامل المسك للطاقه

» الدرسالخامس عشر ابني بيت بمدينة الحب
الثلاثاء فبراير 04, 2014 10:38 pm من طرف مدرسة حامل المسك للطاقه

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 الجالاندهارا الديناميكية – نفخة الذقن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مدرسة حامل المسك للطاقه
Admin
avatar

عدد المساهمات : 492
اضغط هنا اذا اعجبك الموضوع(شكرا) : 0
تاريخ التسجيل : 23/05/2011
العمر : 56

مُساهمةموضوع: الجالاندهارا الديناميكية – نفخة الذقن   الإثنين سبتمبر 26, 2011 7:56 pm

ع التأمل وتنفس السنسلة نحن نقوم بتنظيف كوني في النظام العصبي، مثيرين وموازنين للطاقات المقدسة في داخلنا بنفس الوقت. بالزائد على هذه الممارسات الكونية الرائعة، لقد أضفنا سلسلة من المودراز، الباندهاز والأساناز للإستهداف المباشر لمناطق معينة في الجسد، في الأعلى والأسفل. مع كومبهاكا (حبس النفس) في يوني مودرا، لقد زدنا حجم الإثارة بشكل كبير على الكونداليني وتدفق البرانا في العصب الفقري، وما هو أبعد من ذلك. بعدها أضفنا نّولي، وبدأنا بممارسة مستهدفة لجلب الكونداليني للأعلى بعد أكثر من منطقة الحوض، من خلال البطن، وبإتجاه القلب.

الآن، مع كل هذا تحت حزامنا، نحن جاهزين لإستهداف تدفق الطاقة ما بين القلب والرأس. هذه هي منطقة الجالاندهارا الديناميكية. لقد تعلمنا النسخة الأولية لجالاندهارا باندها مع يوني مودرا كومبهاكا. إنها ترك الذقن يذهب نزولاً لعند حدوده المريحة بإتجاه الصدر. الآن سوف نستعملها في طريقةٍ أكثر ديناميكية. التأثير سيكون إثارة حركة البرانا ما بين القلب والرأس. أنا أسميها “نفخة الذقن،” لأنه يتم ضخ البرانا صعوداً ونزولاً ما بين القلب والرأس بفضل هذه الممارسة وبشكل ليس بإمكانك تصديقه. إنها تنظيف حقيقي ومثير قوي للطاقة في الأماكن العلوية من الجسد والرأس.

سوف نضيف جلسة جديدة من الكومبهاكا مع نفخة الذقن. المزيد عن التموين بشأن هذا لاحقاً. للآن، ما سنفعله هو تحضير أنفسنا بالطريقة ذاتها من أجل يوني مودرا كومبهاكا، بإستثناء أننا لن نستعمل الأصابع عند الأنف والأعين. نحن نريد للرأس أن يكون حراً للتحرك.

التوجيهات ذاتها التي تم منحها من أجل يوني مودرا كومبهاكا تنطبق هنا في ما يتعلق بالحصول على الممارسات اللازمة في مكانها وبشكل مستقر من أجل تناول هذا التمرين، وعدم تواجد أي مشاكل صحية قد يتم تفاقمها بسبب إحتفاظ النفس. يجب أن تكون مستقراً في كل النواحي المتعلقة بيوني مودرا كومبهاكا قبل تناول نفخة الذقن. إحتراس إضافي فيما يتعلق بنفخة الذقن وهو أنه لا يجب أن يكون لديك أي حالةٍ صحية في الرقبة والرأس من الممكن أن تتفاقم بسبب تحريك الرأس.

فإذاً نحن جالسين في سيدهاسانا. نقوم بشهيقنا المعتاد من الجذر صعوداً في العصب الفقري لعند النقطة ما بين الحاجبين، ونحتفظ بنفسنا غالقين لأنبوب الهواء في الحنجرة بالطريقة المعتادة التي نقوم فيها بحبس نفسنا من خلال لسان المزمار.عندها نكون في مولاباندها، أوديانا، سامبهافي وكيتشاري، وننظر للخارج بإنتباهنا من خلال العين الثالثة، كالامر ذاته في يوني مودرا كومبهاكا. مع نفخة الذقن، أيدينا ترتاح بسهولة على رُكَبنا أو أفخاذنا.

الآن نبدأ بتدوير الرأس ببطء بإتجاه اليسار، ثم الى الخلف، ثم الى اليمين، وبعدها نتركه “يهبط” نزولاً بإتجاه الصدر في حركةٍ سريعة وكاسحة، مكتسحةً القاع من اليمين الى اليسار، والعودة صعوداً من جديد بإتجاه ناحية اليسار من الدائرة، مع التبطيء في الحركة، وثم ما وراء الرأس بإتجاه اليمين والهبوط مجدداً، ومجدداً، وهكذا وهلم جر. فإذاً نحن نقوم بدائرةٍ صغيرة من خلال رأسنا، بإستثناء الهبوط\الإكتساح نزولاً بإتجاه الصدر متجهين من اليمين الى اليسار. نستمر بالقيام في حركة الرأس الدائرية هذه عندما نكون جاهزين لترك الكومبهاكا خاصتنا تخرج عند حدودٍ مريحة ونعود نزولاً في العصب الفقري مع تنفسنا. نترك الرأس مستمراً في حركته حينما نمتلىء مجدداً، ذاهبين صعوداً في العصب الفقري مع النفس. عندها بعدما نمتلىء مجدداً، نعكس مسار التوجه الدائري لرأسنا، فإذاً نحن نهبط\نكتسح من اليسار الى اليمين خلال توجهنا نحو الصدر. نستمر على هذا الشكل خلال الاحتفاظ بالنفس ولحين ما نقوم بالزفير والشهيق مجدداً. بعدها، عندما نكون ممتلئين، نغير توجه الرأس مجدداً. وهلم جر، ندور الى اليسار خلال تنفس كومبهاكا كامل، ومباشرةً عند ثاني نفس كومبهاكا، وهلم جر، نغير إتجاه الدوران كل مرة نمتلىء فيها بالهواء مجدداً. هذه هي نفخة الذقن.

الآن فلنتحدث أكثر عن بعض المزيد من النقاط المتعلقة بهذه الممارسة. عندما نكون في البداية نتعلم، نحد هذه الممارسة لأربعة أنفاس. لاحقاً، حينما نرتاح أكثر معها، بإمكاننا الانتقال الى الساعة والقيام بها لخمسة دقائق، وفي النهاية عشرة دقائق، مستعملين تثبيت الذات للوصول الى هناك. يتم القيام بنفخة الذقن مباشرةً ما بعد تنفس السنسلة، وما قبل التأمل. عندما نضيف نفخة الذقن، ننقل اليوني مودرا كومبهاكا خاصتنا الى نهاية ممارساتنا، بعد التأمل وما قبل الراحة. ليس هنالك من أي تغيير في ممارسة اليوني مودرا كومبهاكا. فقط تنتقل الى موضع مختلف من روتيننا. فإذاً لدينا كومبهاكا مع نفخة الذقن قبل التأمل، وكومبهاكا مع يوني مودرا بعد التأمل. هنالك قوةٌ عظيمة في هذه التركيبة.

لن تكون نفخة الذقن مريحة جداً في البداية. أنت تعلم أن هذا ما ستكون عليه الحالة، صح؟ الامر يتطلب بعض الوقت للاعتياد عليه. الامر يستحق الجهد المبذول للاعتياد عليه. نحن لا نجبر أي شيء حوله. لا نتجاوز أبداً مرحلة الحركة المريحة لرقبتنا. ونسير مع الامر بروية، ونكون واعيين على أن لا نضغط. مع الممارسة، نطاق مساحة الحركة لرأسنا سوف يزداد تدريجياً. مع الوقت، ذقننا سوف يصبح قريباً وحتى سيلمس المنطقة العلوية من صدرنا عندما نكتسح نزولاً. ولكن لا تسرعوا الامر. قد لا نصل الى تلك المرحلة، وهذا لا بأس به أبداً. كما مع كل اليوغا، لا نتجاوز أبداً حدود الراحة لدينا. دائماً نبدأ مع حركة أصغر للرأس ونتركها تزداد طبيعياً وتدريجياً خلال الجلسة لعند حدودها المريحة. نفخة الذقن سوف تعمل بالنسبة لك بأفضل شكل تماماً هناك. قد تلاحظ بعض الضجة أو الأحاسيس في صدرك خلال قيامك بنفخة الذقن. هذا امر طبيعي. قد يبدوا الامر كالمعك، او الكرمشة ما وراء عظمة الصدر. رقبتك قد تكرمش قليلاً أيضاً، وهذا امرٌ طبيعيٌ أيضاً. ولكن الانزعاج ليس أمراً طبيعياً، فإن كان لديك أي منه، تراجع في الحال. لا تبالغ في القيام بنفخة الذقن. سوف يحتاج الامر بعض الوقت للاعتياد عليها. كن حذر جداً وتأكد من تطبيق تثبيت الذات، باقياً في نطاق مستوى مريح من الحركة. تذكر أننا نستمر بالقيام في كل المودرات والباندهات خلال قيامنا بالكومبهاكا مع نفخة الذقن. وبالطبع، نكون في السيدهاسانا خلال الروتين كله، طالما نكون مرتاحين في البقاء فيها.

ما هو الذي قد نختبره كنتيجة للجالاندهارا الديناميكية – نفخة الذقن؟ اذا كانت لديك بعض الكونداليني النشطة في جسدك، بعض البرانا التي تتحرك في النظام العصبي، نفخة الذقن سوف تقوم بأمرين. أولاً، سوف تأخذ البرانا نزولاً لعند منطقة القلب بقوة حيث سوف تختلط مع البرانا الصاعدة من البطن من عند منطقة الحوض. هؤلاء هم نوعين مختلفين من البرانا، يصنفون استناداً للأقطاب الطاقية في الجسد. ثانياً، نفخة الذقن سوف تجلب البرانا من القلب صعوداً مجدداً الى الرأس بكمياتٍ كبيرة. اذا كانت الكونداليني نشطة في الجسد، الرأس سوف يشعر كأنه يتم ضخه للامتلاء بالعناصر الحيوية والنور. سوف تتم إضاءة كل تجويفةٍ في الرأس. حتى الجيوب الأنفية قد تحصل على هذه المشاعر. قد يكون الامر غريباً بعض الشيء، ولكن الغرابة تزول قريباً. اذا لم تكن الكونداليني نشيطةٌ بما فيه الكفاية في الجسد بعد، نفخة الذقن سوف تسهل يقظتها، بالإضافة لكل الوسائل الأخرى التي يتم تطبيقها. كل شيء متصل. إنها فقط مسألة وقت مع إثارة كل هذه النواحي من النظام العصبي.

في البداية، قد تكون هنالك بعض العوارض الجانبية عن نفخة الذقن. لا يجب أن تستمر طويلاً. بعض الدوخان قد يحصل. ربما صداع صغير. ربما تيارات طاقية لم يتم إختبارها من قبل في المناطق العلوية من الجسد والرأس. إنها ممارسةٌ قوية، ونحن نقوم بمزايدةٌ للاختراق لعند مستوى أعلى من العمل في النظام العصبي، لذا قد تكون هنالك بعض المطبات على الطريق. لهذا السبب، قد ترغب في البداية بنفختك للذقن في نهايةٍ للأسبوع حيث تكون الالتزامات أقل. كن منهجياً ولا تبالغ. اذا أصبحت أي من العوارض غير مريحة، تراجع عن الممارسة في الحال، وامنح نفسك بعض الوقت لكي تتعافى. عندها سيكون بإمكانك العودة والمحاولة لاحقاً، على مهل. احترم حدودك واستعمل تثبيت الذات. تثبيت الذات مهم جداً مع نفخة الذقن. نحن نحرك الكثير من الطاقة مع هذه الممارسة، صعوداً خلال قنوات حيث لم تكن الطاقة فيها بهذه الكمية من قبل. ونحن نتعامل مع عناصر حساسة من تشريحنا، رقبتنا ورأسنا. إذا كنا نريد التنور، علينا أن نفتح الأبواب لكي تجد الطاقات الروحية التي تغلي في داخلنا طريقها لإكتشاف طريقة عملها الحيوية العصبية بشكل طبيعي. نفخة الذقن هي طريقةٌ قوية لفتح الأبواب ما بين القلب والرأس.

مع استمرارنا بالقيام في نفخة الذقن مع مرور الوقت، سوف نلاحظ تقوية في صدرنا، رقبتنا ورأسنا. إنها تقويةٌ روحية، مع فيض البرانا من خلالنا في طرقٍ جديدة. قلبنا سوف يمتلىء بحبٍ قوي وملموس. بصيرتنا الروحية سوف تقوى. العين الثالثة هي مستقبل مباشر للفيض الطاقي المتزايد، وكذلك الامر التاج. ينتج عن تدفق الطاقات في المناطق العلوية من الجسد والرأس شعورٌ جيد جداً. هنالك أيضاً تقويةٌ فيزيائية تحدث مع نفخة الذقن. فإذاً هنالك العديد من الفوائد، وهي ممارسةٌ تستحق أن يتم تعلمها وإصهارها مع مرور الوقت. فقط ابدأ ببطء وتقدم تدريجياً.

عندما ننتهي من جلسة ديناميكية الجالاندهارا، سوف نشعر بأننا مشحونين بالطاقة وقد نرغب في تناول دقيقةٍ إضافية أو اثنين للاستقرار في التأمل. إنه شحن براني أكثر مما هو فيزيائي، مع أن الاثنين من الممكن أن يكونوا هناك بعد القيام بالكومبهاكا مع دوران الرأس لبضعة الدقائق على هذا الشكل. فإذاً تناول دقيقتين للاستقرار ما قبل دخولك في التأمل. ربما تأجيل الابتداء في المانترا لدقيقةٍ أو اثنين هو فكرةٌ جيدة ان كنت تشعر بالحاجة لذلك. تروى عند البداية بالمانترا من دون جهد كما تم الارشاد في البداية، واتبع العملية البسيطة للتأمل كما دائماً. سوف نذهب من الشحن البراني العالي لعند الصمت العميق. الدمج ما بين هذان الاثنين هو قوي جداً، وسوف يكون هنالك نوعٌ مختلف من الاختبار خلال التأمل. إنها التنمية النهائية لكومبهاكا نفخة الذقن تتزاوج مع الصمت المطلق للتأمل العميق. نوع جديد من الامتلاء المضيء سوف يولد في نظامنا العصبي، وسوف يلحقنا لعند نشاطاتنا اليومية. فإذاً سوف نكون في كل من الغبطة الصامتة والنشوة المشعة يحصلان في نفس الوقت.

الترجمة: النعمة المنتشية!

المعلم في داخلك.

_________________
الماستر حامل المسك لاي سؤال ارسل رسال رساله على الرقم
00963933919816
وسابعث لك بالجواب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الجالاندهارا الديناميكية – نفخة الذقن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة حامل المسك لعلوم الطاقه :: مواضيع مميزه في علم الطاقه والحياة :: اليوغا عن طريق أناندا مارغا ()http://www.ayparabia.com/?p=4-
انتقل الى: