مدرسة حامل المسك لعلوم الطاقه
عندما تضيق بكم الدروب ويصبح الطريق مظلم تعالو الي لأعطيكم شمعة حب ومعرفة وحكمة أدخلوا الى قلبي وخذوا ما تريدوا منه ولكن لا تنسوا أن تقولوا أنه من قلب حامل المسك

مدرسة حامل المسك لعلوم الطاقه

عندما تضيق بكم الدروب ويصبح الطريق مظلم تعالو الي لأعطيكم شمعة حب ومعرفة وحكمة أدخلوا الى قلبي وخذوا ما تريدوا منه ولكن لا تنسوا أن تقولوا أنه من قلب حامل المسك
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  تسجيل دخول الاعضاءتسجيل دخول الاعضاء  
اهلا بكم في منتداي الخاص اتمنى ان تستفيدو من المواضيع وتنوعها

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كتاب العلاج بطاقة الحب كامل
الثلاثاء أكتوبر 21, 2014 1:46 pm من طرف مدرسة حامل المسك للطاقه

» الأزدواجية في عالم الأحدية
الثلاثاء سبتمبر 16, 2014 9:40 pm من طرف مدرسة حامل المسك للطاقه

» الدرس الثاني والعشرون الحب والتعلق التضاد والنهايه
الثلاثاء يوليو 01, 2014 6:51 pm من طرف مدرسة حامل المسك للطاقه

» الدرس العشرين تمارين التنور الداخلي ح
الإثنين أبريل 14, 2014 5:11 pm من طرف مدرسة حامل المسك للطاقه

» الدرس التاسع عشر الكينونه والحب الداخلي
الأربعاء مارس 12, 2014 9:43 pm من طرف مدرسة حامل المسك للطاقه

» الدرس الثامن عشر السلام الداخلي
الإثنين فبراير 24, 2014 8:24 pm من طرف مدرسة حامل المسك للطاقه

» الدرس السابع عشر القلب واوجاعه
الأربعاء فبراير 12, 2014 3:20 pm من طرف مدرسة حامل المسك للطاقه

» الدرس السادس عشر اعتذر واعترف وعش بحب
الأحد فبراير 09, 2014 12:56 am من طرف مدرسة حامل المسك للطاقه

» الدرسالخامس عشر ابني بيت بمدينة الحب
الثلاثاء فبراير 04, 2014 10:38 pm من طرف مدرسة حامل المسك للطاقه

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 هل هذه هي حركة النشوة؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مدرسة حامل المسك للطاقه
Admin
avatar

عدد المساهمات : 492
اضغط هنا اذا اعجبك الموضوع(شكرا) : 0
تاريخ التسجيل : 23/05/2011
العمر : 56

مُساهمةموضوع: هل هذه هي حركة النشوة؟   الأربعاء أكتوبر 19, 2011 4:47 pm

س: لقد بدأت بممارسة اليوني مودرا كومبهاكا منذ حوالي أسبوعين ومنذ حينها كنت أشعر بصلةٍ جديدة وغريبة ما بين رأسي والبيرينيوم. أقوم بالسامبهافي وأشعر بها في الأسفل. أضع لساني على سقف فمي وأشعر به في الأسفل. الامر لطيف جداً وجنسي، ولكن غريب جداً كذلك الامر. هل هذه هي حركة النشوة التي غالباً ما تأتي أنت على ذكرها؟ يبدوا أنها كذلك. لماذا تحصل، والى أين تقود؟ ومن أين أتت عبارة حركة النشوة؟ لم أرها من قبل في أي كتاب لليوغا.

ج: يا له من إختبار جميل. أجل، إنها بداية حركة النشوة، ومتى ما بدأت، سوف تبقى معك لتبقى. مستوى تطهيري معين تم الوصول اليه في نظامك العصبي حيث ان ممارساتك التي تعلمتها سابقاً، مدموجةً مع إضافتك لليوني مودرا، قد منحت الصعود لتلك الدلالة على الحساسية الداخلية ما بين الرأس والجذر. إنها يقظة عصبك الفقري، الامر الذي قاد الى أحاسيسٍ واعية ما بين المناطق العلوية والسفلية من الجسد. هذه طريقةٌ ممتازة للبدء في يقظة كونداليني لطيفة ومحبة، مع التوازن في طاقات النشوة ما بين الرأس والجذر منذ البداية. هذا يعني أنه لديك كمٌ جيد من الصمت الداخلي المتوفر لدمجه في طريقةٍ تقدمية وصحية مع طاقات النشوة الصاعدة في نظامك العصبي.

كيف تتصرف بممارساتك من الآن وصاعداً سوف يحدد السرعة التي ستستمر عليها عملية اليقظة. اذا كنت ستتوقف عن القيام بالممارسات اليوم، على الاغلب الامر سيبقى على المستوى الذي وصل اليه من التواصل، أي “حركة النشوة.” مع استمرارك على ممارساتك، الامر الذي أنا متأكد من أنك ستقوم به، حركة النشوة سوف تزداد مع مرور الوقت. الامر يجب أن يكون تفتحاً سلساً خلال إستمرارك على تثبيت الذات في ممارساتك إستناداً لما تختبره. بإمكاننا شكر الآثار التطهيرية والموازنة للتأمل العميق وتنفس السنسلة من أجل نضوجنا وتوازننا المستمرين.

أعترف بأن عبارة “حركة النشوة” هي شيءٌ أنا قمت بإبداعه منذ سنواتٍ عديدة لوصف إختباراتي مع النشوة، التي كانت شبيهة بالإختبارات التي تمر أنت بها الآن. إنها يقظة الكونداليني، ونستعمل أيضاً مصطلح الكونداليني لوصفها. لكل تقليد لغته الخاصة من أجل الاختبار. في هذه الأوقات الحديثة، حيث نحن قادرون على تفهم هكذا تغيرات كيقظةٍ للقدرات المبطنة فطرةً داخل نظامنا العصبي، بإمكاننا وصفها بالصعود الزائد للحركة في المسارات الكهربائية (الأعصاب) في جسدنا. هذا هو ما هي عليه. وهي مليئةٌ باللذة، كما تفضلت انت بالإشارة. اللذة تستمر بالتزايد مع تزايد حركة النشوة، وبالنهاية فيما يتعدى الفهم الإنساني، بإمكاني الإضافة. لذا من الممكن تسميتها ب”حركة النشوة،” الامر التي هي عليه بالتأكيد.

لماذا يحصل الامر معك الآن، والى أين يقود؟ حسناً، إنه وقتك. أنت تقوم بممارساتٍ قوية كل يوم، والوقت حان لتفتح نظامك العصبي. الامر كعملية نضوج ثانية تحصل في داخلنا بطرقٍ عدة حينما نبدأ رحلتنا بإتجاه ممارسة الحب المقدس في الداخل الذي يقود الى مرحلة الاتحاد والتنور. عندها تبدأ الكونداليني بالإستيقاظ، الإتحاد الداخلي، زواج الأقطاب المقدسة، الإنطلاق. الامر قد يتطلب بضعة سنوات، أو العديد من السنوات، للعملية لكي تكمل نفسها، إستناداً على كّم العوائق المتبقية داخل نظامنا العصبي، ودرجة الالتزام التي نضعها في ممارساتنا اليومية. وأين سوف تقود؟ الاتحاد هو الحرية في غبطةٍ ونشوة وحبٍ مقدس من دون نهاية. إنه قدرنا – إنه حقنا في الولادة جميعاً من دون إستثناء. لقد إكتشفنا هذا في الحديث عن العلامات على الدرب نحو التنور والمراحل التي نختبرها على الدرب.

وقد تمت مناقشة ثمرة الرحلة كذلك الامر في مجموعة التانترا، من منظورٍ مختلف بعض الشيء – وجهة نظر ال”سري فيديا” وتخطيطها المقدس لل”سري يانترا.” قد ترغب بمراجعة ذلك الدرس. اذا كنت لست عضواً بمجموعة التانترا بعد، بإمكانك مراجعة نسخةً عن الدرس في الأسفل.

أتمنى لك كل النجاح مع استمرارك في رحلتك نحو النشوة والغبطة والحب المقدس الذي لا ينتهي.

المعلم في داخلك.

——————————————————————————————————–

ملاحظة: ترجمة هذا الدرس “ثمرة التانترا” أمرٌ إستثنائي اذ لم نبدأ بعد بترجمة دروس التانترا ومن الممكن في الوقت الحالي مراجعة دروس التانترا باللغة الإنكليزية على الصفحة التالية:

http://www.aypsite.org/TantraDirectory.html

******************************************

نسخةٌ عن الدرس المنشور في غرفة التانترا على ياهو:
4/18/04

http://groups.yahoo.com/group/AdvancedYogaPractices_Tantra

تنبيه: هذه الدروس هي لمن هم فوق سن ال18 فقط. وتناول دروس التانترا ليس أمراً إلزامياً للوصول الى قمة التحقق والتحول الروحي والدروس الأساسية كافية ووافية.

ودروس التانترا موجودة لمن لديه ميلٌ لتناولها، ويُنصح بها كثيراً لمن يعانون من المشاكل الجنسية والفقدان الزائد للطاقة الجنسية.

وستتم البداية في ترجمتها متى ما ننتهي من الدروس الأساسية.

بعض المصطلحات التانترية الواردة في هذا الدرس:

بيندو: نقطة.

سري فيديا: المعرفة المجيدة.

لينغام: العضو التناسلي للذكر.

يوني: العضو التناسلي للأنثى.

——————————————————————————————————–
الموضوع: سري فيدياSri Vidya – ثمرة التانترا

كما تم ذكره في الدرس الأول من دروس التانترا، غالباً ما كان يتم إدانة التانترا على أنها منحطةٌ في الشرق ومُساء فهمها (مع الكثير من الحماس) على أنها طائفةٌ جنسية في الغرب. ما نكتشفه خلال ترحالنا على الدرب الجدي لليوغا أن التانترا تشمل كل شيء نقوم به، وعلى الأغلب الكثير مما لا نقوم به. التانترا هي أكثرُ مقاربةٍ شاملة لليوغا، ولا تترك أي حجر من دون قلبه.

ولكن الى أين يقود كل هذا؟ ما هي نهاية التانترا؟ ما هي الثمرة؟ في الدروس الأساسية، وهنا في غرفة التانترا كذلك الامر، لقد ناقشنا الاتحاد ما بين الأقطاب الداخلية على أنه نهاية كل ممارستنا لليوغا. هنالك طرقٌ عدة لوصف هذه العملية – بعدد ما يوجد من التقاليد الروحية في هذا العالم. مهما تكن طريقة وصفها، إنها نفس مسيرة التطور الروحي للإنسان.

على مستوى إختبارنا الشخصي في الجسد إنها إتحاد غبطة صمتنا الداخلي، الذي تمت تنميته في التأمل العميق، مع نشوة جسدنا كلها، التي تمت تنميتها خلال تنفس السنسلة وممارسات البراناياما الأخرى، المودرات، الباندهات والوسائل الجنسية التانترية.

على مستوى الأساطير التشبيهية التانترية إنها عملية الإتحاد ما بين شيفا وشاكتي، الامر الذي ينطوي على الإختبارات المباشرة للصمت والنشوة الذين تم ذكرهم.

صعود شيفا، شاكتي وإتحادهم النهائي في كل مكان في داخلنا يكون المراحل الثلاثة للتنور – أولاً، 24\7 صمت داخلي. ثانياً، 24\7 نشوة في كل الجسد. وثالثاً، 24\7 غبطة نشووية، إتحاد الأقطاب المقدسة في داخلنا للصمت والنشوة، الامر الذي ينتج عنه فيض لا ينتهي من المحبة المقدسة، التي هي إتحاد.

إذا بإمكانك تخايل صعود رنين نشوة واعٍ يذبذب في كل ذرةٍ من جسدك، يحدث في ما بين كل نواة والإلكترونات التي تحيطها، سوف تكون لديك فكرة عن مدى عمق التحول. إنها هزة جماع كونية تحصل في كل خليةٍ ونواةٍ فينا.

ثمرة التحول المقدس هذا معترف بها في فرع نصي وإختباري من التانترا يدعى، “سري فيديا،” التي تعني “المعرفة المجيدة.” إنها معرفة الغبطة النشووية، معبرٌ عنها بالدقةِ الرياضية. إذا كان هذا يبدوا كتناقض فهو بالتأكيد مقدس، لأن الحقيقة المقدسة هي تناقض. إذا كان يبدوا أنها نشووية بشكل عنيف، سوف تتجه نحو الدقةِ الروحية. إذا كان يبدوا أنها رياضية بشكل دقيق، فهذا يعني أنها قريباً سوف تغمرنا بموجاتٍ من النشوة. ولا في أي مكان هذا الشيء يعبر عنه بشكل أفضل إلا في تخطيط السري فيديا المقدس المدعو ب”السري يانترا،” (Sri Yantra) وأحياناً يدعى ب”السري شاكرا.” بإمكانكم مشاهدة التخطيط في الروابط التالية:

http://www.aypsite.com/sriyantra.html

http://www.isibrno.cz/~gott/mandalas.htm

إذا قمت عزيزي القارىء ببحث عن “السري يانترا” على النت سوف تجد نسخاتٍ متعددة من السري يانترا، وأحاديث لا تنتهي حولها. ربما قد تكون متآلف مع الموضوع مسبقاً.

نسخةٌ تهمنا من أجل هذا الحديث هي السري يانترا الزرقاء في الرابط التي يُظهر نقطةً بيضاء في كل مثلثٍ من اليانترا. هذا يصور الإتحاد الجنسي لشيفا (نقاط لينغام البيندو البيضاء الذكورية) وشاكتي (مثلثات اليوني الزرقاء المؤنثة) في كل ذرةٍ من الكون. في كليتها سري يانترا تمثل السوشومنا\العصب الفقري\النفق، النظام العصبي، والإتحاد المقدس الذي يحصل في كل مكان صعوداً ونزولاً في داخلنا.

رياضياً، السري يانترا تعيد خلق نمط الموجة المشكل من قبل ذبذبة ال” OM،” الصوت المقدس الذي يتم إكتشافه مُهَمهِماً بشكل طبيعي داخل النظام العصبي الإنساني خلال حصول عملية التطهر والتفتح. الأوم تنبثق من الميدولا أوبلومغاتا، جذع العقل، الى الأمام خلال وسط الرأس، وخروجاً من خلال العين الثالثة. الأوم ليست أمراً صغيراً وبسيطاً يحصل في داخلنا. إنها “نشوةٌ مدمرةٌ صارخة” فلتانةٌ في داخلنا، ومرادفةٌ لأعلى مراحل الحصاد الجنسي للتانترا. الأوم هي الكونداليني عند تحولها الكامل الى نشوة. لذا هنا لديك العلاقة الجنسية ما بين سري فيديا، سري يانترا والممارسات الجنسية التانترية.

كيف يقوم المرء بإستعمال اليانترا، إذا مطلقاً؟ بعض التقاليد تستعملها كغرض للتأمل. في هذه الدروس لن نقوم بذلك. عندما تأتي الأوم، السري يانترا ستكون هناك في داخلنا. نُصبح سري يانترا عندما نُظهر ذبذبات نشوة الأوم، التي هي صوت الكونداليني\شاكتي تنهبُ محبوبِها شيفا في داخلنا. خلال حصول هذا في كل أنحاء الجسد، نصبح السري يانترا بذاتها. السري يانترا هي تمثيل لنظامنا العصبي في أعلى مستوى له من النشوة الروحية.

عندما تنظر الى السري يانترا من وقت لوقت، فقط كن واعٍ على أن هذا التخطيط هو تصوير للديناميكية الروحية الصاعدة في داخلك، وكذلك الامر للطبيعة النشووية للكون. إنها كل من الميكروكوزم (العالم الصغير) والماكروكوزم (العالم الكبير)، وكذلك نحن. إنها تأكيدٌ وتذكير على ما نحن صائرون إليه عن وعي من خلال ممارساتنا اليوغية المتقدمة، شاملين لتلك التي نتحدث عنها هنا في مجموعة التانترا. إتحاد الغبطة والنشوة في كل أنحاء الجسد هو ما ننمي أنفسنا بإتجاهه، وهذا هو ما هي عليه السري يانترا.

ليكن هنالك ولا أي إدانة أو إساءة فهم للموضوع. ولا إعتذار ضروري من اجل تنمية التطور الروحي الإنساني الى أعلى مستوى له. لذا قم بالتنمية الى الأمام!

المعلم في داخلك.

_________________
الماستر حامل المسك لاي سؤال ارسل رسال رساله على الرقم
00963933919816
وسابعث لك بالجواب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل هذه هي حركة النشوة؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة حامل المسك لعلوم الطاقه :: مواضيع مميزه في علم الطاقه والحياة :: اليوغا عن طريق أناندا مارغا ()http://www.ayparabia.com/?p=4-
انتقل الى: