مدرسة حامل المسك لعلوم الطاقه
عندما تضيق بكم الدروب ويصبح الطريق مظلم تعالو الي لأعطيكم شمعة حب ومعرفة وحكمة أدخلوا الى قلبي وخذوا ما تريدوا منه ولكن لا تنسوا أن تقولوا أنه من قلب حامل المسك

مدرسة حامل المسك لعلوم الطاقه

عندما تضيق بكم الدروب ويصبح الطريق مظلم تعالو الي لأعطيكم شمعة حب ومعرفة وحكمة أدخلوا الى قلبي وخذوا ما تريدوا منه ولكن لا تنسوا أن تقولوا أنه من قلب حامل المسك
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  تسجيل دخول الاعضاءتسجيل دخول الاعضاء  
اهلا بكم في منتداي الخاص اتمنى ان تستفيدو من المواضيع وتنوعها

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كتاب العلاج بطاقة الحب كامل
الثلاثاء أكتوبر 21, 2014 1:46 pm من طرف مدرسة حامل المسك للطاقه

» الأزدواجية في عالم الأحدية
الثلاثاء سبتمبر 16, 2014 9:40 pm من طرف مدرسة حامل المسك للطاقه

» الدرس الثاني والعشرون الحب والتعلق التضاد والنهايه
الثلاثاء يوليو 01, 2014 6:51 pm من طرف مدرسة حامل المسك للطاقه

» الدرس العشرين تمارين التنور الداخلي ح
الإثنين أبريل 14, 2014 5:11 pm من طرف مدرسة حامل المسك للطاقه

» الدرس التاسع عشر الكينونه والحب الداخلي
الأربعاء مارس 12, 2014 9:43 pm من طرف مدرسة حامل المسك للطاقه

» الدرس الثامن عشر السلام الداخلي
الإثنين فبراير 24, 2014 8:24 pm من طرف مدرسة حامل المسك للطاقه

» الدرس السابع عشر القلب واوجاعه
الأربعاء فبراير 12, 2014 3:20 pm من طرف مدرسة حامل المسك للطاقه

» الدرس السادس عشر اعتذر واعترف وعش بحب
الأحد فبراير 09, 2014 12:56 am من طرف مدرسة حامل المسك للطاقه

» الدرسالخامس عشر ابني بيت بمدينة الحب
الثلاثاء فبراير 04, 2014 10:38 pm من طرف مدرسة حامل المسك للطاقه

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 إدارة التاج

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مدرسة حامل المسك للطاقه
Admin
avatar

عدد المساهمات : 492
اضغط هنا اذا اعجبك الموضوع(شكرا) : 0
تاريخ التسجيل : 23/05/2011
العمر : 56

مُساهمةموضوع: إدارة التاج   الأربعاء يونيو 27, 2012 8:18 pm

متى ما نكون قد انطلقنا في عالم اليوغا ليس من الصعب فتح التاج. النقطة المثيرة للاهتمام هي كيفية فتحه بطريقةٍ تمكننا من الإنطلاق بشكل سلس وتقدمي خلال رحلتنا على الدرب الروحي لليوغا. إن أبكرنا في فتحنا للتاج، قبل تواجد الكّم الكافي من التطهير داخل النظام العصبي، قد نوجه الكثير من الصعوبات بسبب فائض الكونداليني، مع إجهاد كل شيء في داخلنا للحاق بالسحبةِ الصعوديةِ العملاقة للطاقة التي تحصل من خلال التاج. فإذاً، من المهم جداً تفهم الديناميكية التي تحصل في التاج وعلاقتها بالتطهير الذي يحصل في كافة أنحاء جسدنا، وتناول الممارسات بطريقةٍ تطهر النظام العصبي بكامله وتفتح التاج في نفس الوقت. ليس من الصعب القيام بهذا الامر بقدر ما يبدوا عليه، متى ما يكون هنالك ممارساتٍ متكاملةٍ جيدة قيد الاستعمال. في الواقع عزيزي القارىء، ان كنت تستعمل الممارسات اليوغية المتقدمة كما تم طرحها في الدروس، فأنت كنت تقوم بالامر منذ بعض الوقت. هذه هي أفضل طريق لفتح التاج – بطريقةٍ غير مباشرة، من دون التركيز عليه إلا في مرحلةٍ لاحقة جداً من اللعبة.

التاج يُعرف أيضاً ب”الساهاسرار” – زهرة الإهليلج ذو الألف برعمة التي تقع عند أعلى الرأس. جسدياً، إنها تتوازى مع الكورونا رادياتا (corona radiate)، كتلةٍ من الأعصاب الواقعة بالقرب من أعلى الرأس فوق البطينات الإثنين الأساسيات للعقل. عندما تكون خاملة، الطاقة ترتاح هناك على شكل “رأس جمجمة”، غير ملحوظةٍ بالنسبة لنا. عندما تتم إثارتها من خلال الإنتباه، يستدير رأس الجمجمة صعوداً ليُشكلَ كأس، أو شكل زهرة، الإهليلج ذو ألف برعمة. عندما تكون الساهاسرار صعوداً على هذا الشكل، يُقال عنها أنها مستيقظة، أو منفتحة. من غير الممكن عدم ملاحظتها عندها، لأنه متى ما يكون التاج مستيقظ بشكل كامل فإنه يسحبنا صعوداً في الداخل كالمكنسة الكهربائية الروحية. من الممكن الشعور بهذا السحب عميقاً داخل أعضائنا. ليس بإمكان الكونداليني مقاومة إغراء التاج المفتوح وتترنح صعوداً نحوه. المشكلة هي، إن كان نظامنا العصبي ما بين الجذر والتاج غير مطهر بما فيه الكفاية، ستبدأ طاقة الكونداليني بتمزيق طريقها من خلال كل شيء للوصول الى التاج. هذا هو ما ينتج عنه العوارض الزائدة للكوندليني، والتي قد تتضمن نظيرٌ من المشاكل العاطفية كذلك الامر.

العديد من المدارس والتقاليد تشجع الذهاب نحو التاج من خلال الممارسات في وقتٍ باكر من رحلة اليوغا. البعض منهم حتى يذهب هناك أولاً. من الممكن توقع النتائج سلفاً – أناس يعانون من مشاكل الكونداليني، وهنالك عددٌ لا بأس به من الناس الذين وصلوا الى هذه الدروس بحثاً عن الراحة. البعض الآخر يختبر ما يدعى بال”يقظة التلقائية” للكونداليني. بالرغم من أنني غير قادر على إثبات ذلك، في رأيي الخاص اليقظات التلقائية هي نتيجة ممارساتٍ يوغية ذهبت الى التاج مبكراً، ولكن في حياةٍ سابقة بدل هذه الحياة. هذا النوع من الناس يُخلق في هذه الحياة “مجهز″ من أجل استيقاظ تلقائي بسبب تلك الممارسات والإختلالات التوازنية المُخزَنة عميقاً في النظام العصبي. الإستيقاظ المبكر للتاج هو السبب رقم 1 وراء العوارض الفائضة للكونداليني. قد يكون السبب الوحيد.

لحسن الحظ، الممارسات الجيدة من أجل إيقاظ التاج في الوقت ذاته مع تطهير باقي النظام العصبي تساعد أيضاً في تنقية الإختلالات الطاقية التي هي معنا منذ الماضي. فإذاً هنالك خبرٌ جيد هنا من أجلنا جميعاً – نحن الذين هم متوازنين طاقياً والذين يرغبون في إكمال الرحلة، ونحن الذين وقعنا عن العربة بسبب صعوبات الكونداليني ونرغب بمعالجة الوضع والتقدم الى الأمام من أجل إنهاء الرحلة أيضاً.

فلنتحدث عن ديناميكيات التاج وعلاقتها بباقي النظام العصبي. من بين الدروس الأخيرة في الدرس المتعلق بتصميم المانترا، لقد تم الذِكر أن للسوشومنا شوكة في وسط الرأس. شوكةٌ تذهب الى الأمام نحو النقطة ما بين الحاجبين، والثانية تذهب صعوداً نحو وسط التاج. في تنفس السنسلة نتناول الشوكة الأمامية مع ترحال إنتباهنا على طول العصب الفقري بشكل متكرر مع النفّس، متنقلين ما بين الجذر والنقطة التي ما بين الحاجبين. من خلال القيام بهذا، نحن ننمي ونطهر العصب الفقري على طول تلك الطريق. النتيجة هي إشعاعٌ تطهيري لقوة الحياة (برانا) التي تنطلق من العصب الفقري نحو النظام العصبي بأكمله في كافة الإتجاهات.

إشعاع الطاقة هذا يتنقل أيضاً من خلال العصب الفقري نحو الشوكة الأخرى التي تتجه نحو التاج. لا نفكر بذلك حتى. لا نضع الإنتباه على التاج. وبالرغم من هذا، إن تنفس السنسلة ما بين الحاجب والجذر يطهر التاج على هذه الطريقة، تماماً كما يطهر باقي النظام العصبي.

تأثير مماثل يحصل مع التأمل العميق. مع ال I AM مانترا، التاج يتخلل طبيعياً بالصمت الداخلي ويتنقى تدريجياً مع باقي النظام العصبي. مع تحسينات المانترا نحن نوسع المانترا تدريجياً من أجل تأمين وظائف متعددة. أحد تلك الوظائف هي جلب المزيد من التأثير التطهيري الى التاج من دون التركيز مباشرةً عليه. الامر يتم من خلال رنين المانترا عميقاً في داخلنا. ممارسة السامياما تُضخم تأثير الصمت الداخلي في النظام العصبي من خلال تحريك الوعي الصامت من الداخل الى الخارج في إتجاهاتٍ مختلفة من خلال النظام العصبي، والتاج ينال حصته العادلة من صمت السيدهي المتحرك.

مع الوقت، نضيف الكثير من الممارسات الأخرى لتحفيز تطهير العصب الفقري – مودراز، باندهاز، يوني مودرا، كيتشاري، نفخة الذقن، باستريكا السنسلة، وهلم جر. كل هذه الممارسات تفتح التاج من خلال التأثير الغير مباشر. من خلال إيقاظ العصب الفقري ما بين العين الثالثة والجذر، نحن نوقظ التاج أوتوماتيكياً.

أحد المعالم المهمة على الدرب هو إستيقاظ حركة النشوة. إنها يقظة الكونداليني بشكل لطيف، تدريجي، ومنتشي. تتم ملاحظتها بسهولة من خلال العلاقة المباشرة التي تصعد ما بين سامبهافي والأحاسيس الجميلة التي يتم تحفيزها عند الجذر. من هناك، تتقدم حركة النشوة تدريجياً مع ممارساتنا اليومية المستمرة. متى ما تبدأ حركة النشوة بالحصول، نحن في موقعٍ يسمح لنا بمراقبة واضحة للعلاقة التي تحصل ما بين التاج الذي يستيقظ بشكل تدريجي مع باقي النظام العصبي. إن وضعنا إنتباهنا على الزهرة المرتفعة عند أعلى الرأس، سوف نشعر بها تسحبنا بشكل منتشي من الداخل، من الجذر وكل الطريق صعوداً. لا تحولوا هذا الامر الى ممارسة، لأنه وحتى مع إستيقاظ حركة النشوة من الممكن المبالغة في الممارسة وإختبار فيضانات طاقية زائدة وإحباط عاطفي لاحقاً. بكلماتٍ أخرى، حركة النشوة ليست رخصة للسماح بالتوجه مباشرةً نحو التاج. ولكن بإمكاننا الإختبار بين الحين والتاني ومعرفة ما هو مستقر وما هو ليس كذلك. عادةً أي فائض خفيف عند التاج يتم إختباره على هذا الشكل يدوم لبضعة ساعات فقط، أو يوم، قبل توازن الطاقة من جديد.

بإمكاننا لمس التاج من خلال الإنتباه لفتراتٍ قصيرة متى ما تستيقظ حركة النشوة لدينا، لأننا قد أيقظنا العين الثالثة أيضاً. إستيقاظ السوشومنا ما بين العين الثالثة والجذر يعطينا إستقرار لم نكن نملكه في السابق، وتوازن طاقي طبيعي في الداخل من الممكن تحفيزه في أي وقت بكل بساطة من خلال التوجه نحو الحركة التي تحصل ما بين العين الثالثة والجذر. هذه هي قوة العين الثالثة المستيقظة. هنالك القليل الذي من الممكن أن يزعزعها متى ما تصعد حركة النشوة في العصب الفقري ما بين العين الثالثة والجذر. لهذا السبب العين الثالثة (الأجنا) تعني “السيطرة.” مع صعود حركة النشوة في السوشومنا ما بين العين الثالثة والجذر، نكون في موقع القيادة خلال عملية الكونداليني، مع حصولنا على وقت جيد جداً ومليء بالنشوة كذلك الامر.

كما هو مذكور، هذا لا يعني أنه بإمكاننا التوجه بحرية نحو التاج. حتى كَّمٍ صغير من الفوضى التي نقوم بها عند التاج لن يكون أمراً ساراً، لما القيام بها فإذاً؟ البعض قد سأل، “لماذا لا يمكنني نقل تنفس السنسلة من العين الثالثة إلى الجذر إلى التاج نحو الجذر؟” هناك سببين: أولاً إنه يُقلّل التنشيط المستمر ليقظة العين الثالثة نحو الجذر. ثانياً، إنه ينقل تركيز الإنتباه نحو التاج، الامر الذي سوف يزيد من عدم الإستقرار في فيضانات الطاقة. فإذاً عزيزي القارىء لا تنقل تنفس السنسلة نحو التاج. لن يكون الامر مستقراً، حتى بالنسبة لليوغيين واليوغيات المتقدمين. إستمر فقط على تنفس السنسلة ما بين العين الثالثة والجذر، التأمل العميق وكل الممارسات الأخرى التي تم منحها، وكل التفتحات سوف تستمر بالتقدم بشكل سريع وسلس، من ضمنها التاج أيضاً.

من خلال “الإختبار” العرضي مع وضع الإنتباه عند التاج من وقت لوقت على الدرب، في النهاية سوف تصبح تلك الإختبارات أكثر إستقراراً. الوضع العرضي للقليل من الوعي عند التاج لن يكون السبب في هذا الإستقرار. فقط سوف يختبر الامر لرؤية الى أي مدى قد وصل تطهير التاج بالمقارنة مع تطهير باقي النظام العصبي. كل إستقرارٍ يأتينا سوف يكون بسبب ممارساتنا اليوغية المتقدمة المتكاملة. متى ما يأتي الإستقرار بالفعل، سوف نتمكن من وضع الإنتباه عند التاج لبضعة دقائق من دون الوقوع في المصاعب الطاقية، أو المشاكل العاطفية التي قد تنتج عن الامر لاحقاً. عندها، وفقط عندها، بإمكاننا الحصول على الخيار الآمن لترك إنتباهنا يرتاح عند التاج لفترة عند نهاية الممارسات، قبل فترة الراحة. قد نكون متكئين أو مستلقين إن كنا نرغب، ومستعملين للسامبهافي خلال سماحنا لإنتباهنا بالدخول في زهرة التاجِ المرفوعةِ الرائعةِ مع صعود عامود السوشومنا المشع في الوسط. السامبهافي تضيف طبقة لكل من النعيم المنتشي والإستقرار، لأنها تنشط العين الثالثة في ذات الوقت الذي يتم فيه تحفيز التاج من خلال الإنتباه. قد نرى التاج كزهرة. ربما ككوب. قد يكون لونه أحمر. ربما فضي أو أبيض. ربما بنفسجي. إنه يأتي في ألوانٍ عدة. البعض قد يراه ككوبرا عظيمة مع قلنسوةٍ متوهجة. مهما تكن الطريقة التي نراه فيها، الإختبار المشترك سوف يكون في إحساسنا له يسحبنا صعوداً. مع نضوج تفتح التاج والنظام العصبي المنقى تقريباً، يتم سحبنا الى الأعلى من دون الفوضى التي هي عامل مألوف جداً عند الإستيقاظ المبكر. يتم سحبنا صعوداً نحو النعمة المنتشية الصافية. عندها يكون بإمكاننا الإستسلام…

قد نختفي ولا نعرف أين كنا. أو قد نحصل على بعض الرؤى السماوية. وعندما نعود، نحن بشكلٍ ما جدد، منورين، نشع بشكلٍ مختلف عن أي وقتٍ كان. هذه هي بداية إختبار التاج المستيقظ.

متى ما نصبح مستقرين في زياراتنا للتاج، بإمكاننا عندها إتخاذ دور أكثر فعالية هناك. بالرغم من هذا، نحافظ على كل ممارساتنا اليوغية كما هي. ولكن بإمكاننا إضافة شيء. لقد تم ذكره في الدرس الأخير عن الباستريكا المستهدفة. متى ما يكون نظامنا العصبي قد تنقى بما فيه الكفاية ليصبح قادراً على تحمل الفيض الطاقي الذي ينتج عن التاج المستيقظ والنشيط، بإمكاننا عندها القيام بالمزيد من العمل المستهدف هناك. أحد أفضل الطرق للقيام بهذا هي من خلال إستعمال الباستريكا المستهدفة ما بين التاج والجذر. بإمكاننا القيام بها مع التاج مرفوعاً ومفتوح، أو مغلق. السابق هو أكثر حّدة. بإمكاننا إستعمال السامبهافي والمودراز والباندهاز الآخرين خلال قيامنا بالباستريكا المستهدفة ما بين التاج والجذر. شيء واحد لا نقوم به، وهو القيام بها من دون إستيفاء الشروط اللازمة للباستريكا المستهدفة، وكذلك الامر الإختبار والتطوير التدريجي للوعي التاجي الذي تم وصفه في الأعلى. إن أبكرنا في أي شيءٍ يتضمن الإنتباه عند التاج، سوف نعرف ذلك خلال بضعة ساعاتٍ قليلة. هذا الامر ينطبق بالتحديد على الباستريكا المستهدفة، التي هي تحفيزٌ قوي جداً للتاج. فإذاً، عندما يتم تناول الباستريكا المستهدفة عند التاج يجب أن يكون ذلك لوقتٍ قصير جداً – ليس لأكثر من دقيقة عند كل مرة في البداية. إن كانت النتيجة مستقرة وجيدة في النشاطات، من الممكن تمديد الوقت دقيقة عندها. يتم القيام بهذه الممارسة عند القيام بأي باستريكا مستهدفة – عند نهاية الممارسات، قبل الراحة. تأثيرهذه الممارسة هو جلب بيئة التاج الى حياتنا اليومية. كيف هو ذلك؟ “الجنة على الأرض” هي عبارةٌ تخطر على البال.

أكمل فإذاً بالممارسات، وخذ بالك من عدم التسرع في أي شيء. إن قمت بذلك، سوف تعلم قريباً جداً لأن الامر لن يكون مريحاً. ما عليك القيام به عندها هو التراجع فوراً الى منصةٍ أكثر استقراراً من الممارسة. في بعض الأحيان بإمكاننا التقدم بشكل أسرع من خلال الرجوع الى الوراء بعض الشيء.

من الجيد أن يكون المرء عنيداً حول المواصلة على روتين الممارسات مرتين في اليوم. ولكن ليس من الجيد العناد حول المبالغة في القيام بالممارسات. هذا ينطبق خصوصاً على أي شيء نقوم به عند التاج.

إستمر بالتقدم على سرعةٍ ناعمة، وسوف تصل على الوقت عند وِجهتكَ – نعيمٌ منتشي لا ينتهي وفيض من المحبة المقدسة!

المعلم في داخلك.

_________________
الماستر حامل المسك لاي سؤال ارسل رسال رساله على الرقم
00963933919816
وسابعث لك بالجواب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إدارة التاج
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة حامل المسك لعلوم الطاقه :: مواضيع مميزه في علم الطاقه والحياة :: اليوغا عن طريق أناندا مارغا ()http://www.ayparabia.com/?p=4-
انتقل الى: